Welcome, Guest
Home » Files » My files

കളിയുടെ ലോകം
2014-11-13, 5:40 AM

ലോകം ഒന്നാകെ കളിയിലും വിനോദത്തിലും

ഗൌരവമായത് കേള്‍ക്കുന്നത് കളിയിലായിരിക്കെ

  • اقترب للناس حسابهم وهم في غفلةٍ معرضون ما يأتيهم من ذكر من ربهم محدث إلا استمعوه وهم يلعبون لاهية قلوبهم
  • أَوَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحًى وَهُمْ يَلْعَبُونَ – الاعراف 98

ഇഹലോകം കളിക്കാനായി സൃഷ്ടിച്ചതല്ല

وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لَاعِبِينَ – الدخان 38

ഓരോന്നിനും സമയം

والذي نفسي بيده، إن كنتم تدومون على ما تكونون وفي الذكر لصافحتكم الملائكة على فرشكم وفي طرقكم، ولكن يا حنظلة ساعة وساعة ـ ثلاث مرات ـ  مسلم

قال عمر بن عبد العزيز: لا بأس على المسلم أن يلهو ويمرح ويتفكه، على أن لا يجعل ذلك عادته وخلقه، فيهزل في موضع الجد، ويعبث ويلهو في وقت العمل

ابن مسعود رضي الله عنه يبين أهمية الترويح بقوله: أغيثوا القلوب، فإن القلب إذا أكره عمي

ويقول علي رضي الله عنه: أجموا هذه القلوب، والتمسوا لها طرائف الحكمة، فإنها تملّ كل تملّ الأبدان

قال أبو الدرداء: إني لأستجم قلبي من اللهو المباح، ليكون أقوى لي على الحق

മത്സരങ്ങള്‍എന്തിന്

നാം കളിക്കാരെക്കാള്‍ വലിയ വാതുകരും മത്സരക്കാരും

ليس من الترويح المباح التجول في الشوارع والأسواق، وتتبع العوار، والجلوس في المقاهي والشوارع والطرقات،

ജീവിതത്തിന്‍‍റെ 5 വ്യത്യസ്ത ഘട്ടങ്ങള്,

ٱعْلَمُواْ أَنَّمَا ٱلْحَيَوٰةُ ٱلدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِى ٱلأَمْوٰلِ وَٱلأَوْلْـٰدِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ ٱلْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا وَفِى ٱلآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مّنَ ٱللَّهِ وَرِضْوٰنٌ وَمَا ٱلْحَيَوٰةُ ٱلدُّنْيَا إِلاَّ مَتَـٰعُ ٱلْغُرُورِ [الحديد:20].

فقدم اللعب لأنه أول عمل للطفل، فالطفل الصغير يقضي جل وقته في اللعب،

أما اللهو فيأتي في الفترة التالية

 ثم تأتي الزينة التي هي من شأن سن الصبا

ثم يأتي التفاخر الذي هو من شأن الشباب

وبعده التكاثر في الأموال والأولاد الذي هو شأن الكهول

5ല്‍രണ്ടെണ്ണം കൂടുതല്‍പ്രാവശ്യം പ്രതിപാദിച്ചു

  • وما الحياة الدنيا إلا لعب ولهو وللدار الآخرة خير للذين يتقون أفلا تعقلون - سورة الأنعام،
  • وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ العنكبوت 64
  • إِنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَإِنْ تُؤْمِنُوا وَتَتَّقُوا يُؤْتِكُمْ أُجُورَكُمْ وَلَا يَسْأَلْكُمْ أَمْوَالَكُمْ  - محمد 37

نفوسنا حبُّ الراحة والكسل، أو حب التفريط واللعب

تزود من معاشك للمعاد

وقم لله واعمل خير زاد 

أترضى أن تكون رفيق قوم 

لهم زاد وأنت بغير زاد

 


  • മതകാര്യങ്ങളും കളിയായി കാണുന്നവരും

وَذَرِ الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَعِبًا وَلَهْوًا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا - الانعام 70

എന്നും കളിയിലായവരുടെ നില

  • فويل يومئذ للمكذبين الَّذِينَ هُمْ فِي خَوْضٍ يَلْعَبُونَ يوم يدعون الى نار جهنم دعا – الطور 11- 13
  • فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّى يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ – المعرج 42

സമയം കാത്ത് നില്ക്കുന്നില്ല

وَلَن يُؤَخّرَ ٱللَّهُ نَفْساً إِذَا جَاء أَجَلُهَا وَٱللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ [المنافقون:11].

نسير إلى الآجال في كل لحظة       وأيامنا تُطوى وهن مراحلُ

وإذا كـان آخـر العمر موتـاً                فسواء قصـيره والطـويلُ

ഒന്നും നശിക്കാത്ത ഒരു ലോകം

  • وهلموا إلى دار لا يموت سكانها، ولا يخرب بنيانها، ولا يهرم شبابها، ولا يتغير حُسنها،
  • مَنْ يَدْخُلِ الْجَنَّةَ يَنْعَمُ لاَ يَبْأَسُ لاَ تَبْلَىٰ ثِيَابُهُ وَلاَ يَفْنَىٰ شَبَابُهُ مسلم

 

Category: My files | Added by: defaultNick
Views: 111 | Downloads: 0 | Rating: 0.0/0
Total comments: 0
Name *:
Email *:
Code *: